الخميس، 14 يناير، 2010

مذبحة نجع حمادي والإعتداءات الإجرامية على بهجورة والقرى المحيطة





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


منازل المسيحيين تحترق فى بهجورة


ودماء الشهداء الأبرياء تصرخ فى نجع حمادي









مازالت تتوالى توابع الإجرام الإرهابي


الذي وقع على أهالي نجع حمادي وبهجورة


والقارة والرحمانية قبلي ومنطقة دير الأنبا بضابا

المظاهرات القبطية فى مصر كل العالم تصرخ لطلب العدل الإلهي من المجرمين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


مظاهرات الأقباط بمصر بالكاتدرائية المرقسية


يوم الأربعاء 13/1/2010

جمال جرجس - تصوير ماهر اسكندر _ اليوم السابع _


تظاهر مساء اليوم، الأربعاء، ما يقرب من ألف قبطى داخل المقر الباباوى بالعباسية، منددين بحادث مقتل 6 أقباط ليلة عيد الميلاد بنجع حمادى، ورفعوا لافتات سوداء أعلنوا من خلالها عن غضبهم مما حدث بقنا، وقد خرج البابا من شرفته ورسم الصليب مشيرا إلى مباركته مظاهرة شباب الأقباط.

شارك بالمظاهرة عدد كبير من أقباط نجع حمادى ممن توافدوا اليوم للتعبير عن غضبتهم من الأمن الذى فشل فى حمايتهم، كما شهدت الشوارع المؤدية إلى الكاتدرائية بالعباسية حضورا أمنيا مكثفا، تحسبا لخروج الأقباط والتظاهر خارج الكنيسة.


من جانبه قال عادل موريس، أحد منظمى المظاهرة، إننا لن نرحل من المقر البابوى إلا بعد أن يشهد العالم كله ما يحدث للأقباط بمصر، وأضاف أننا نطالب من البابا والأساقفة والكهنة المشاركة فى المظاهرة، وضرورة المطالبة بحقوق الشهداء من الأقباط.








ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


مظاهرة لوس أنجلوس بمناسبة أحداث نجع حمادى


california_3قام أكثر من عشرة آلاف من الشعب القبطى بلوس انجلوس فى يوم الأحد العاشر من يناير 2010 بمظاهرة كبرى أمام المبنى الفيدرالى بلوس أنجلوس تضامنا مع الشعب القبطى فى نجع حمادى تعتبر اكبر مظاهرة فى تاريخ لوس أنجلوس.


ولأول مرة تشترك الكنيسة مع الشعب فى وحدة وتضامن رائع تذكرنا بما كان يحدث فى تظاهرات أحداث سنة 1981 .


وكنت قد تلقيت مكالمة فى يوم الجمعة 8 يناير 2010 من الأب الورع جناب القمص بيشوى عزيز يبلغنى أن الأنبا سيرابيون أسقف لوس أنجلوس وتوابعها تعبيرا عن قلقه ازاء ما يحدث فى نجع حمادى وتعاطفا مع مشاعر الشعب القبطى فى لوس أنجلوس قد قرر أن تشارك الكنائس فى التعبير عن مشاعرها بالإشتراك فى مسيرة الإحتجاج التى ستنظم لهذا الغرض.

ذهبت مع أبونا بيشوى عزيز الى أستوديو محطة الكرمة الفضائية لبث برنامج خاص بهذه المناسبة ولأعلان تفاصيل المظاهرة. أذيع هذا البرنامج على الهواء على العالم وتلقى مداخلات من رجال دين ونشطاء اقباط وعشرات الناس من الشعب القبطى والمسيحى فى جميع أنحاء العالم. وعندما انتهى البث بعد ثلاثة ساعات كان ما يزال منتظرا على خطوط التليفون المئات الذين لم يتسع الوقت لسماع مداخلاتهم.


فى الحال قمنا بعمل التجهيزات اللازمة مثل الأتصال بالإعلام العربى والأمريكى، المسيحى والعلمانى. وكتبنا بيانا عن تفاصيل ما يحدث فى نجع حمادى للتوزيع على السيارات المارة وطبعنا منه عدة آلاف من النسخ. وحضرنا لافتات كبيرة وصغيرة ليحملها المتظاهرون تعبيرا عن مشاعرنا فى هذه المظاهرة.




وفى يوم الأحد صباحا أعلنت الكنائس عن المظاهرة وأذاعت رسالة صوتية من نيافة الأنبا سيرابيون يتناول الموضوع من الوجهة الروحية ويقدم تعزيته لأسر الضحايا وللشعب القبطى ويطلب نياحا لمن استشهدوا فى فردوس النعيم. ويعلن عن حق الشعب القبطى فى التعبير عن مشاعره ازاء المأساة بالطريقة التى يراها مناسبة طالما كانت ملتزمة ولا تتعارض مع السلوك المسيحى الصحيح.


وقبل الثانية بعد الظهر بدأت حشود الأقبط تتوافد على المكان. جاءْوا مستخدمين الأتوبيسات من مقر الكنائس والكثيرون استعملوا عرباتهم الخاصة. آلاف الناس من الرجال والسيدات ومن الشبان والشابات بل وحتى الأطفال. العلمانيين ورجال الإكليروس وأيضا الخادمات والخدام المكرسون. البعض كان يبكى والجميع كانوا يصرخون الى الله أولا والى الضمير العالمى مطابين بوقف نزيف الدماء ومعاملة مسيحى مصر كمواطنين أصلاء ومطالبين الحكومة المصرية بالأضطلاع بمسئوليتها لحماية مواطنيها الأقباط ووقف الظلم الذى يوجه للمسيحيين وتحميل الرئيس مبارك شخصيا مسئولية ما يحدث ومطالبته أن يكف عن صمته ويتكلم معطيا الأقباط التأكيد أنه يحس بمشاكلهم وأنه حريص على أن يوقف كل عمليات الإرهاب والظلم والإضطهاد ضدهم.

استمرت المظاهرة حوالى ثلاثة ساعات وتمت تغطيتها بواسطة جميع الفضائيات القبطية فى جنوب كاليفورنيا وأيضا العديد من محطات الراديو والتلفزيون الأمريكى.


لأ يفوتنا أولا أن نشكر الله على توفيقه. ونشكر كل من ساهم فى انجاح هذا الحدث الهام ونخص بالذكر صاحب النيافة الحبر الجليل الأنبا سيرابيون الذى يعود له الفضا الأكبر. كما نشكر أبائنا الأجلاء كهنة الكنائس على اهتمامهم الكبير وتوفير المواصلات لتوصيل الشعب للمكان. ونشكر جميع النشطاء الذين أظهروا وحدة وتعاونا ومسئولية رائعة. ونشكر ونهنىء الشعب القبطى كله على تجاوبه وتفاعله مع الأحداث وعلى إثباته أنه لا توجد قوة على وجه الأرض تقدر أن تقف ضد ارادة الشعب.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أقباط إيطاليا تظاهروا مُتشحين بالسواد

ويتقدمهم الأنبا برنابا والإكليروس




rally_rome_2010إحتشد اليوم بالعاصمة الإيطالية روما مئات الأقباط الغاضبين مُتشحين بالملابس السوداء حزنا على أخوتهم شهداء نجع حماد. هذا و قد ترأس المسيرة السلمية الأنبا برنابا السرياني مع لفيف من كهنة و رهبان الكنيسة القبطية بروما و عدد آخر من المدن الإيطالية. كما قام السيد مجدي كريستيانو علام بالمشاركة الفعلية مع المحتشدين.



1إحتشد اليوم بالعاصمة الإيطالية روما مئات الأقباط الغاضبين مُتشحين بالملابس السوداء حزنا على أخوتهم شهداء نجع حماد. هذا و قد ترأس المسيرة السلمية الأنبا برنابا السرياني مع لفيف من كهنة و رهبان الكنيسة القبطية بروما و عدد آخر من المدن الإيطالية. كما قام السيد مجدي كريستيانو علام بالمشاركة الفعلية مع المحتشدين .



و من جانب آخر حضر بعض القساوسة الكاثوليك من الإيطاليين وغيرهم للشد من أزر أخوتهم الأقباط .

ردد المحتشدون شعارات تُعبر عن الظلم الذي يعاني منه أقباط مصر على كافة النواحي.


هذا وقد رفع بعض الشباب القبطي صوراً للشهداء مع الصلبان ، و قاموا بالدوران حول الميدان الذي أقيمت فيه المظاهرة.



و قد أكد الشعب القبطي كهنة و شعب عن عجز الدولة المصرية على حماية الأقباط و إتهم البعض الحكومة المصرية بالتآمر على الأقباط بهدف ترحيلهم من مصر.

كما قرأ أحد الأباء الكهنة بيان إبراشية تورينو و روما الذي أدان الحادث ،تبعته قراءة لنفس البيان باللغة الإيطالية على وسائل الإعلام الإيطالية.



هذا و قد غطت الصحافة و التلفزيون الإيطاليين الحدث بهدف نقل الصورة الحقيقية لما يجري في مصر و يأتي هذا في ظل تصريحات وزير الخارجية الإيطالي و الذي عبر فيه عن إنزعاجه الشديد لما يجري في مصر مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل لترسيخ قيم التسامح الديني في مصر.





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

زهرة شبابنا (الأقباط) بنجع حمادى فى قلب النار.. شُهداء.. جَرحى.. أسرى ومُعتقلين.. وتصريحات السادة المسئولين: "كُله تمام"!!

lemaza_tadthdny0كعادة المسئولين الحكوميين فى بلادنا بعد كُل أحداث عُنف -أو كارثة من أى نوع- يُطلون علينا بطلعتهم البهية وبتصريحاتهم الوردية، مؤكدين .





مُحافظ قِنا -لا أتذكر أسمه (أو لا أُريد أن أتذكره)، ويُقال أنه قبطى!!- صَرح قبل يومين لوسائل الإعلام المرئية والمقروءة بأن الوضع فى نجع حمادى والمناطق المُحيطة بها هادىء والحالة الآمنية مُستقرة!

فى ذات الوقت الذى كان الهَمج والرِعاع يُضرمون النيران فى منازل الأقباط بقرية بهجورة، ويُسقطون شهيدة جديدة تُضاف إلى سِجل شُهدائنا بنجع حمادى، هى جِدتنا "أليس قسطنجى عبد الملاك" (75 سنة)، التى لم يَرحم القَتلة والسفاحين شيخوختها، فسقطت ضحية لنيرانهم واستُشهدت "اختناقاً"، لتَلحق بزُمرة الشُهداء وتُزف إلى السماء..

أما مُدير الأمن بقنا فوقف فى مُحيط نجع حمادى يُهدد ويتوعد الأقباط الغاضبين فيما جروحهم لم تلتئم، مُحذراً إياهُم من التظاهُر والاحتجاج، ومؤكِداً على فرض هيبة الأمن ولو بالقوة !!

هيبة الأمن..!!

وهل ماتزال للأمن هيبةً وسطوة بعد أن فَرض الهَمج والرِعاع هيبتهم وسطوتهم فى نجع حمادى وبهجورة وفرشوط وأبو شوشة والعركى والشقيفى..؟؟!

كيف يستسيغ مسئول حكومى أن يتحدث عن هيبة الأمن فيما دِماء شُهدائنا لم تَجف من الشوارع والطُرقات، وألسنة اللهب لاتَزال تتصاعد فى منازل الأقباط ودكاكينهم، والغوغاء يَمرحون بُحرية فى طول البلاد وعرضها، ورؤوس الفتنة فى مأمن من العِقاب يَتمتعون بحصانة مكنتهم من رِقاب العِباد..؟!


وماذا عن الأسرى من الأقباط الأبرياء؟؟

زهرة شبابنا وخيرة رِجالنا فى المُستقبل، الذين جمعوهم ككومة قَش وألقوا بِهم فى غياهب السجون .

ما هى جريمتهم؟!... وأى ذنبٍ يتحمله هؤلاء؟؟

الكُل بات يَعلم أنهم فقط حَلقة فى مُسلسل الضغط والترهيب المتواصِل ضِد الأقباط..


هؤلاء المُعتقلين هُم "الورقة الرابحة" التى تستخدمها الدولة -كما هى عادتها- للضغط على الكنيسة والمُضارين وذوى الشُهداء لسَلب حقوق الجميع، ولتجميل الصورة القبيحة التى تظهر فيها الدولة جنباً إلى جنب مع المتطرفين إخواناً كانوا أو وهابيين..

ولكن.. فات هؤلاء أن الأقباط لم يَعودوا كما كانوا مُسالمين ومُتسامحين، ومُضحين حتى بحقوقهم..

سنظل على تسامُحنا.. لكن.. لن نُفرط بعد اليوم فى حقوقنا وحقوق ضحايانا..

ستعلوا أصواتنا، وسنُسمعها لكل العالم.

سنفضَح المُمارسات الظالمة..

سنُعلنها فى كل المسكونة..

نُحن.. أقباط مِصر.. وسُكانها الأصليون.. مُضطهدون فى بلادنا..

حقوقنا مَسلوبة.. وأعرضُنا مُنتهكة.. وشبابنا يتسَاقطون كأوراق الشَجرِ بين شَهيدٍ وجريح..

أصبحنا أسرى فى بلادنا ومُستَعبدين...

أنا اليوم بينكُم أكتُب هذه السطور، وشعور قاسٍ بالأسرِ والقيد يَتملكنى..

وغَداً.. رُبما أكون بين هؤلاء...


صور لبعض الأسرى من الأقباط فى نجع حمادى

























ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أطلقها أسقف نقادة وقوص..


تحذير من هجمات على الكنائس ليلة عيد الغطاس



mourning98765حذر الأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص من وقوع هجمات على الكنائس يوم 18 يناير الجارى ليلة عيد الغطاس، مشابهة للتى حدثت عشية عيد الميلاد بنجع حمادى، مشيرا إلى أن "الغطاس" من الأعياد الكبرى لدى الأقباط، وقد شهد هذا العيد أحداثاً مشابهة من قبل، على حد وصفه.

واستشهد بيمن فى تصريح لليوم السابع، بأحداث تزامنت مع أعياد قبطية مثل أحداث الكشح التى وقعت فى أعياد الميلاد عام 2000، ومن بعدها أحداث قرية العديسات والتى وقعت ليلة عيد الغطاس ثم حادث قرية حجاز والذى وقع ليلة عيد القيامة، ثم أخيرا حادث نجع حمادى الذى وقع ليلة عيد الميلاد، وأضاف قائلا "إننا كأقباط أصبحنا فى حالة غضب تخوفا من أى ليلة عيد قادمة".

من ناحية أخرى استمعت النيابة الكلية بقنا اليوم الاثنين، برئاسة أحمد عبد الباقى وتحت إشراف المستشار محمد عطية المحامى العام لنيابات شمال قنا إلى شهادة الأنبا كيرلس أسقف نجع حمادى، واستمرت تحقيقات النيابة معه أكثر من ساعتين متواصلتين من الواحدة ونصف ظهرا وحتى الثالثة ونصف، وذكر فيها أنه شاهد سيارة المتهم حمام الكمونى، ولكنه لم يشاهده شخصيا، مؤكدا على مواصفات السيارة والتوقيت الذى حدث فيه إطلاق النار.

كما أكد فى تحقيقات النيابة عن السمعة السيئة التى يحملها حمام الكمونى بمدينة نجع حمادى وتاريخه وطباعه مع الأهالى بنجع حمادى، مضيفا أنه طالب النيابة بالتحقيق مع 4 شباب كانوا متواجدين فى توقيت الحادث، رفض ذكر اسمهم، وأمرت النيابة بإحضار الشهود والتحقيق معهم مساء اليوم.

وأرجع كيرلس فى تصريحات خاصة لليوم السابع مسئولية الاحتقان الموجود بين المسلمين والأقباط إلى التراشق الإعلامى المتبادل بين الطرفين، محملا وزارة التعليم مسئولية الاحتقان الطائفى بإلغائها مادة التربية الوطنية، على حد قوله، واعترف بوجود خلاف بينه وبين النائب الحزب الوطنى عن دائرة نجع حمادى عبد الرحيم الغول، منذ الانتخابات البرلمانية الماضية.

وقال كيرلس "الخلاف بدأ منذ أن قام الغول بتوزيع منشورات إسلامية عن طريق أنصاره، وقد رفعت هذا الأمر إلى رئاسة الجمهورية، إلا أنه مؤخرا بدأ زيارتنا فى الأعياد، لكن ما فى القلب يعلمه الله".

وطالب كيرلس التليفزيون المصرى بأن يقوم بإذاعة جنازة نجع حمادى أسوة بحادث الشهيد المصرى الذى استشهد على الحدود المصرية، مضيفا أنه يتوقع أن يتم الإفراج على المتهمين فى الحادث الأخير، ويحصلوا على البراءة، مرجعا ذلك إلى أن السلاح الذى سيتم تسليمه غالبا ما يكون خلاف السلاح المستخدم.


من جهة أخرى، أعرب الأنبا بسنتى أسقف حلوان والمعصرة و15 مايو والتبين عن مخاوفه من اختفاء المسيحيين فى مصر، مشيرا إلى أن "أحد الأفلام المصرية كان يحمل اسم "حسن ومرقص وكوهين"، والآن تم عمل فيلم يحمل اسم "حسن ومرقص" فقط.. نحن نخشى أن يختفى مرقص كما اختفى كوهين، مستنكرا الهجوم الذى شنه بعض الكتاب المسلمين على المسيحيين.

وعزا الأنبا بسنتى، خلال برنامج على الهوا أمس الأحد، هذا الاحتقان الطائفى فى رأيه إلى عدم قيام المدرسة والجامعة والإعلام بواجباتها، فالطفل منذ الصغر يشب على فكرة الفرق بين المسيحى والمسلم، معربا عن اعتقاده أن الحل يجب أن ينبع من الشعب.

من جانبه، أشار سمير فياض، خلال البرنامج، إلى جسور الود والصداقة بين الطوائف المختلفة فى الماضى، موضحا أن المشكلة تكمن فى المناخ العام فى مصر واعتماده على التشدد الدينى والسجال الدينى، فضلا عن استغلال النزعة الدينية كمادة خصبة فى الفضائيات وسائل الإعلام ومن يناصر الإسلام يستخدمه ومن يناصر المسيحية يستخدمه.

فيما رأى د.عبد الله النجار أن سبب الصدام الذى يحدث بين المسلمين المسيحيين هو الجهل بمبادئ الأديان، لافتا إلى أن الأحداث الأخيرة بنجع حمادى "جعلت الغرب يسخر منا ويهاجمنا".

وطالب النجار بأن يكون هناك نص قانونى يمنع التميز بين المسلمين والمسيحيين، ويطالب كل طرف بالكف عن مهاجمة الآخر إعلاميا وصحافيا، وأن تحتوى مناهج التعليم على بعض الأسس التى تؤسس مع مبدأ المواطنة.

ومن جانب آخر، استنكر الدكتور طارق القيعى رئيس المجلس المحلى لمدينة الإسكندرية أحداث نجع حمادى الأخيرة، واصفاً إياها بأنها جريمة قتل للأمة كلها، مطالبا بضرب الدولة بيد من حديد للجناة، وبمحاكمة عاجلة تصل إلى حد الإعدام وتوجيه تهمة الخيانة للبلاد.

جاء ذلك على هامش اللقاء الذى عقدته لجنة التوفيق والمصالحة ظهر اليوم بالمجلس الشعبى المحلى لمدينة الإسكندرية، على خلفية أحداث نجع حمادى لإعادة ترتيب أوراق اللجنة، وضم عناصر جديدة لها، حيث أشار القيعى لليوم السابع إلى أن المجلس واللجنة لن تكون مجرد لجنة إطفاء حرائق، وتنتظر حتى تندلع الفتنة لإطفائها، ولكن هناك عدداً من الآليات التى ستعمل بها اللجنة فى الفترة القادمة لتصفية الأجواء، ومنع أى من تلك الخلافات تعمير صفو الأجواء بالإسكندرية.

من جهة أخرى، حذر طارق القيعى من الأجيال القادمة التى تم حشو عقولها بمدخلات ومعتقدات تعمق الفكر الطائفى كان سببها بعض الأفكار التى تلاقها هؤلاء من خلال الخطب الدينية والمناهج التعليمية التى تتبنى أفكاراً من خارج مصر، مطالبا بتحديث الخطاب الدينى والتدخل الفورى لتغييره فى الجوامع والمدارس، واصفا ذلك بالتراكمات التى قد تنبأ بالخطر فى المستقبل.



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(( جريدة الأهالي _ حزب التجمع ))



قدمت لنا ملفاً مدمجاً موجزاً محايداً نزيهاً لما جرى من إرهاب وتواطوء نقدمه لكم

عدد الأربعاء13 يناير 2009.

فتنة طائفية .. أم فتنة وطنية؟


هدية دموية للأقباط في عيد الميلاد


حرب شوارع واشتباكات بين الأقباط والمسلمين




عوض الله الصعيدي ـ مينا مهني

الهدوء والحذر هو حال مدينة نجع حمادي بعد مرور حوالي اسبوع علي الجريمة الدموية الغادرة ، ومع بداية امتحانات النقل ، احتشد أولياء الأمور أمام بوابات المدارس لحماية ابنائهم من الذهاب والعودة خوفا من تجدد الصدامات بالشوارع، الحركة بدأت بصورة بطيئة حيث أغلقت80% من المحال التجارية بالمدينة بعد الأحداث الدامية التي شهدتها نجع حمادي واسفرت عن مقتل ستة أقباط وشرطي مسلم اضافة لتسعة مصابين تم نقل معظمهم لمستشفي سوهاج الجامعي لخطورة حالتهم، بعد اطلاق النارعليهم بطريقة عشوائية بشارع حسني مبارك ليلة عيد الميلاد بوسط المدينة، وعلي أثر ذلك وقعت اشتباكات بين المسلمين والأقباط بالمدينة وامتدت لقريتي «بهجورة- الرحمانية» أوقعت عددا من المصابين وأسفرت عن حرق عدد من المنازل والمحال التجارية والسيارات، عقب الحادث تجمهر مئات الأقباط أمام مطرانية نجع حمادي يهتفون ضد وزارة الداخلية ومحافظ قنا متهمين إياهم بالتواطؤ الذي أدي لحدوث مثل هذا الحادث مطالبين بأشد العقاب للمتهمين وبعودة عادل لبيب محافظ قنا السابق.




نفي مدير أمن قنا اللواء محمود جوهر أن يكون الحادث مرتبطا باغتصاب فتاة ، وهذا يتناقض مع البيان الذي صدر من وزارة الداخلية وأشار إلي وجود علاقة بين الحادثتين، وعلي خلفية الأحداث تبادل نواب الحزب الوطني الاتهامات فيما بينهم، حيث أن المتهم الأول «همام الكموني» أحد رجال أحد اعضاء مجلس الشعب المعروفين والذي كان يستخدمه لإرهاب المواطنين خاصة في الانتخابات، مما دفع بعض الأقباط لاتهام النائب مباشرة خاصة أنهم رفضوا استقباله لتقديم واجب العزاء.





كان الانبا كيرلس قد ألغي احتفالات الميلاد وطالب الجميع بالتزام المنازل تحسبا لأي أعمال عنف. وبعد استلام جثث الضحايا الستة توافد الأقباط علي كنيسة ماريو حنا لحضور الصلاة بمشاركة الانبا بيمين اسقف نقادة ووصل عدد المشاركين في الجنازة نحو 5000 قبطي مما دفع الانبا كيرلس لمطالبة الأمن بتأمين الجنازة ورفض خروج المشيعين إلا بعد اتصال هاتفي يسمح لهم بالخروج. وقام الأقباط الغاضبون أثناء تشييعهم الجنازة باتلاف وتحطيم بعض ممتلكات المسلمين، وتحولت نجع حمادي إلي ثكنة عسكرية وحضر إلي المساجد للصلاة عدد قليل خوفا من تجدد أعمال الشغب ووقف الانبا كيرلس بجانب المسجد المتاخم للمطرانية مع امام المسجد علي خلفية شائعة انتقام الاقباط من المصلين المسلمين بعد صلاة الجمعة إلا أنه لم يحدث شيء.



وقام بعض المسجلين خطر وانصار الكموني المتهم الأول في المذبحة بالخروج بالاسلحة البيضاء والسيوف والسكاكين إلي الشوارع، وتجددت الاشتباكات في منطقة الساحل والسوق وشهدت المنطقتان بنجع حمادي القاء كرات اللهب علي بعض منازل الأقباط وزجاجات المولوتوف وحرق محال تابعة للأقباط رد الأقباط بالقاء الطوب والحجارة وأنابيب البوتاجاز، انتقلت أحداث الشغب إلي مدينة «بهجورة» التي تبعد عن نجع حمادي حوالي 2 كيلو متر وشهدت مصادمات عنيفة بين المسلمين والأقباط قام خلالها المسلمون بأعمال تخريب في منطقتين تسكنهم أغلبية قبطية هما عزبة تركس وأبو عسل وتبادل الطرفان اطلاق الرصاص وحاول الأمن السيطرة علي الموقف وتحولت بهجورة لثكنة عسكرية وانتقلت المطافئ لإخماد النيران التي نشبت في المحال التجارية والمنازل وفرضت كردونات علي مداخل ومخارج المدينة وفرضت حظر التجول.




لم يكن من السهل الذهاب لمنزل «عم زكريا لوقا» الكائن بشارع المطحن القديم، أمام المنزل عدد من الكراسي التي يجلس عليها مجموعة ممن جاءوا لتقديم العزاء في الوقت الذي لم تنقطع فيه السيدات دخولا وخروجا مجاملة لأسرة الشهيد أيمن ذكريا لوقا، استقبلنا خال الفقيد وشقيقه الاصغر «كيرلس» شاكرين لنا الحضور وتقديم واجب العزاء.




والد أيمن كان يجلس في غرفته المتواضعة شارد الذهن وبدت عليه ملامح الحسرة ، قال: ليلة العيد تأخر «أيمن» عن الحضور إلي المنزل فسارعت بالاتصال به عن طريق المحمول لكنه لم يرد، وظللت أكرر الاتصال لمدة ساعة، ثم اتصلت بأحد اقاربنا لأسأله عن «أيمن» فأخبرني أنه اصيب بطلق ناري في ذراعة وتم نقله لمستشفي نجع حمادي العام، جاء الخبر كالصاعقة وذهب عقلي وفررت إلي المستشفي فوجدته غارقا في دمائه ، فأخذته في حضني وودعته بقبلات وقلبي يتمزق حزنا عليه، «بعد بكاء شديد» : استطرد «عم زكريا» قائلا: كان هادئ الطباع ومحبوبا من الجميع كنا نستعد لحفل خطوبته التي كانت مقررة بعد العيد مباشرة، أثناء الحوار جاء صوت والدة أيمن من داخل الغرفة المجاورة لنا مرددا: «مين يرجع أيمن لحضني تاني؟




أيمن حاصل علي دبلوم عمره 27 سنه ، والده يقترب من الستين وكان يعمل بشركة مصر للألومنيوم وتركها وفتح محلا لعمل «الخراطة» لأيمن فهو ذراعه اليمني التي بتروها بالغدر والبلطجة كما يقول ويضيف : صدقني يا ولدي جميع «الشغل» كان معظمه للمسلمين قبل الأقباط وبأقل سعر، سكت قليلا ثم أشار بيده علي سيارات الأمن المركزي والشرطة التي سدت الشارع والمرابطة أمام المنزل قائلا : هل تري هذا المنظر وتساءل لماذا لم ينتشر الأمن بهذه الصورة قبل وقوع الكارثة؟!

الإهمال في كل شئ حتي في المستشفي لم نجد من يقوم بدوره من الاطباء اضافة للمعاملة السيئة حتي في وقت الازمات ، لذلك خرجت بعض اسر الضحايا عن شعورها تعبيرا عن غضبها، وقال : أنا لا أريد سوي الحق فنحن اسرة فقيرة لأني اتقاضي ثلاثة وسبعين جنيها وثلاثين قرشا معاشا شهريا و«نسترزق» من المخرطة وربنا معانا.


وتدخل في الحديث «كيرلس» الشقيق الاصغر لأيمن قائلا: خرجنا ليلة العيد أنا وأيمن وبعض الاصدقاء وكنت اسير بجواره حتي وصلنا لتقاطع شارع بورسعيد مع شارع حسني مبارك، ثم فوجئنا بسيارة باللون الزيتي يخرج منها أشخاص وامطروا الشارع بوابل من الرصاص فسقط أيمن علي الأرض واثنان من اصدقائي فارتميت علي الأرض وسط بركة من الدماء، وأضاف «كيرلس» : فقدت الوعي بعض الوقت ثم قمت ابحث عن اخي من بين الجثث وحملته علي دراجة بخارية وتوجهت به للمستشفي، هناك كان عدم الاهتمام «كالعادة» وأخذ أحد الاطباء يصرخ في وجهنا مطالبا بالقاء الجرحي علي الأرض بدلا من أن يتعجل بعمل الاسعافات لهم!


وقال «كيرلس» في سياق آخر: نلقي عدم الاهتمام في اشياء كثيرة فعلي سبيل المثال، يوجد عشرات الشباب من الاقباط يحملون شهادات عليا ومتوسطة ولكن بدون عمل! في الوقت الذي يتم فيه تعيين أحد البلطجية من مرتكبي الحادث في شركة الكهرباء! وتساءل كيف لم يسأل أحد عن «الفيش والتشبيه» الخاص بهذا المجرم رغم سوابقه المعروفة بمجاملته لأحد نواب مجلس الشعب.


جلست أم محمد «زوجة الشهيد أيمن حامد هاشم أحمد» 37 عاما «أمين شرطة» بمركز شرطة نجع حمادي،والذي راح ضحية «مذبحة نجع حمادي» جلست في شقتها الصغيرة بين اطفالها «اية تسع سنوات» و«محمد سبع سنوات» و«أحمد سنتين»، لا تعرف فيما تفكر وقد تحولت حياتها فجأة إلي جحيم، تحدثت قليلا ولكن بمرارة أكثر.




قالت وقد اصابها الاعياء : أنا ربة منزل ولم يكن لي في الدنيا سوي «ايمن» بمرتبه الذي لا يتجاوز الخمسمائة جنيه، يدفع منه 350 جنيها لايجار هذه الشقة الصغيرة، ولم يكن لنا مطلب سوي الستر من عند الله، واضافت : يوم الحادث كان قلقا للغاية وقال «ربنا يستر» ويعدي يوم 7/1 علي خير، وبعد رجوعه للمنزل في الساعة الثالثة بعد الظهر، اتصلوا به وابلغوه بضرورة عودته للعمل، في المساء، وابلغني شقيقه بالحادث واصابتني حالة اغماء طويلة بعد سماع الخبر، وقالت مستطردة : أنا زعلانة من المسئولين لأن مفيش حد منهم حضرالجنازة وكأنه شيء عادي ، هو مش كان راجلهم واستشهد اثناء عمله وتأدية واجبه، علي كل حال مافيش داعي، حتي اعضاء مجلس الشعب كل واحد بيفكر في نفسه وبس، ثم أخذت تهذي هعمل ايه في الاطفال دول وهعيش ازاي وطعم الحياة بقي مر0 واستغرقت في البكاء وهي تحملق في الفضاء كأنها لا تراني ففضلت الانسحاب في هدوء.


أمين الحزب الوطني بقنا:


الأنبا كيرلس قاطع مؤتمرات الحزب الوطني



أكد د. خيرت عثمان أمين الحزب الوطني بقنا أن أحداث نجع حمادي عمل إجرامي خسيس ودنئ لا يمت لأي من الديانات السماوية لا من قريب أو بعيد فهذا التصرف ترفضه الديانات جميعا، مطالبا القضاء المصري الشامخ بأخذ حق المصريين جميعا، وقال «للأهالي» إنه كان متواجداً في موقع الحدث لحظة بلحظة.



وفي أحداث فرشوط السابقة قام بفتح صيدلية المعصراني القبطي وهو في القاهرة واطفاء الحريق مع رجال الدفاع المدني.


وأشار إلي عقد 8 مؤتمرات حضرها مسيحيون ومسلمون في فرشوط وابو تشت من الحزب الوطني والقيادات المحلية والعمد والمشايخ وعلي حسب قوله انهت الاحتقان الموجود، ولكن الأنبا كيرلس لم يحضر هذه المؤتمرات.




التجمع يقدم العزاء في الضحايا

استقبل الأنبا كيرلس عوض الله الصعيدي عضو مجلس محلي المحافظة وعضو اللجنة المركزية بحزب «التجمع»، وذلك لتقديم واجب العزاء حيث عبر عن بالغ الحزن والأسي لهذا الفعل المرفوض، مشيرا إلي أن «التجمع» يدين هذا الحادث البعيد عن سماحة الأديان والذي لا يتوافق مع العادات والتقاليد التي يسودها الحب والسلام ومن جانبه أكد الأنبا كيرلس ثقته في «التجمع» الذي ينحاز دوما للديمقراطية ويدعو دائما إلي الوحدة الوطنية، وعبر عن شكره الخاص للدكتور رفعت السعيد رئيس الحزب لمواقفه الثابتة والداعية إلي مصلحة الوطن.


كما قام عوض الله الصعيدي بزيارة كنيسة مارجرجس بقرية بهجورة قدم خلالها واجب العزاء أيضا، وعبر عن رفض «التجمع» متضامنا مع أهالي القرية لمثل هذه التصرفات غير المسئولة التي لا تقدر حجم العلاقة بين المسلمين والأقباط.


الأنبا كيرلس لـ «الأهالي»


أرفض الصلح ولن نتهاون


في حق دماء أبنائنا الشهداء


قال الانبا كيرلس اسقف نجع حمادي في تصريحات لـ «الأهالي» إن اطلاق النار العشوائي علي الاقباط في عيد الميلاد يدعو للدهشة والاستغراب وايضا للتساؤل عن أسباب تقديمه لنا كهدية يوم العيد!!


وأضاف: لقد انقطعت العلاقة بين رجال الدين المسلمين والمسيحيين في نجع حمادي منذ سنوات ولا أدري لماذا؟! وأوضح : كان يتم دعوتي لحضور الاحتفالات والندوات بالمعاهد الأزهرية واتحدت عن نداء الأديان التي تدعو للمحبة والتسامح، وأخيرا انقطع الجميع عن زيارة الكنيسة وتم تجاهل دعوتي في المحافل.


مؤكدا أن دور نواب مجلسي الشعب والشوري غائب عن الساحة تماما، ولا نراهم إلا وقت الانتخابات للحصول علي اصواتنا مما يعني وجود خلل سياسي ينعكس بدوره علي أرض الواقع.




وقال: أدعو نواب «الحزب الوطني» للتخلي عن الصراعات السياسية، وأن ينتبهوا لما يدور ويهتموا ولو قليلا بمطالب ومصالح المواطنين، ويبحثوا عن حلول جذرية لمعالجة مثل هذا الحادث من أجل مجتمعهم، وعن زيارة أحمد عز «أمين تنظيم الحزب الوطني للمطرانية نجع حمادي» قال كيرلس : لقد قدم العزاء مثل الآخرين، لكني في نفس الوقت أرفض الدعوة لاقامة مؤتمرات «صلح» مشيرا إلي أنها مؤتمرات شكلية لا تقدم ولا تؤخر، موضحا : الصلح مع من ولصالح من؟! فهل هناك صلح علي حساب دم الابرياء؟! ومع ذلك نحن تقبلنا العزاء من الجميع لأننا لأ نأخذ بالثأر من أحد.




وعن أسباب تراجعه عن موقفه الصارم في بداية الأحداث قال: أعرف أن بعض الأقباط اصابتهم الحيرة عند سماعهم تلك التصريحات، لكن يجب أن يعرفوا أنني كنت مضطرا لذلك ،


مشيرا إلي قيام الاجهزة الأمنية بالقبض العشوائي علي عشرات الشباب الأقباط وتلفيق الاتهامات لهم، ولا أعرف وجهة النظر الأمنية أو السبب الداعي لهذا ونحن في هذه الحالة من الغضب!! وعن حقيقة تحذيره للأمن من حدوث المذبحة أوضح: «لم أبلغ عن الحادث قبل وقوعه كما ذكرت إحدي الصحف، ولكن اعطيت تعليماتي بانهاء الصلاة مبكرا بالكنيسة، لأنني رأيت قصورا في التواجد الأمني بشوارع المدينة وكانت الحراسة علي الكنيسة فقط وانتابني وقتها شعور بالقلق».



وبسؤاله عن المطالبة بتعويضات لأسر الضحايا أو للخسائر المادية التي لحقت ببعض الأقباط أشار إلي أن المطالبة بتعويضات في حادث فرشوط اغضب نواب «الوطني» رغم أنه أبسط الحقوق، والحديث عن التعويضات الآن سابق لأوانه.


وأضاف: نثق في القضاء ولا نريد إلا العدل وننتظر نتائج التحقيقات، ونتمني عودة روح المحبة بين الجميع لأننا جميعا شركاء في هذا الوطن.



جورج بهجوري : السحابة الدينية السوداء


تغطي سماء «بهجورة»

كتب هيثم حسن:

قرية بهجورة... الخضراء الجميلة بأهلها «مسلمين ومسيحيين» لم تشهد من قبل هذا العنف، هكذا بدأ الفنان جورج بهجوري حديثه عن قريته التي ترعرع فيها وكل افراد اسرته وخرج منها مثقفون وناشطون وفنانون ، يسرد «البهجوري» ذكرياته بأنه كان دائما ما ينتظر اعياد المسلمين كي يستمتع بكعك الجيران الذي طالما كانوا يهدونه لمسيحيي بهجور في المقابل كان الأمر نفسه يحدث مع مسلمي «بهجورة» في أعياد المسيحيين.


وانا طفل صغير كنت من شدة وعمق العلاقات بين المسلمين والمسيحيين في «بهجورة» لا ألاحظ ما الفارق بين المسيحي والمسلم، التعايش والتلاحم كانا أمرين اساسيين في هذه القرية إلي أن جاءت سحابة الثمانينيات الدينية السوداء التي نشرت التطرف وتساقطت سمومها لتسد شرايين الحياة في أرض النيل.

«لم أزر» بهجورة من زمن.. هكذا يقول «جورج» في أسي ويستطرد لكن علاقتي بقس كنيسة بهجورة قائمة، واتصلت بالقس فور علمي بالحادث ووجدته يشعر بالاسي والحزن ليس فقط للاعتداءات علي المسيحيين، بل لأن الجريمة لتسيء لمصر وللمصريين عامة، ويعود «جورج» ليؤكد أن مصر لاتزال وستظل بخير، مشيرا إلي أن أول اتصال تلقاه فور الحادث كان من صديقه المسلم «سالم البهجوري» الذي اخبره باحساسه بالاسي ودعاه لوقفة احتجاجية أمام دار القضاء العالي ضد العنف والطائفية.


كانت قرية «بهجورة» التي تبعد عدة كيلومترات عن نجع حمادي قد شهدت احداث عنف واعتداءات متبادلة بين الأقباط والمسلمين بالشوارع في اعقاب مذبحة نجع حمادي.


فتش عن الغول


عبارة رددها دائما أهالي نجع حمادي وفرشوط منذ أكثر من ثلاثين عاما، وترددت كثيرا في أعقاب المذبحة الأخيرة، فقد اقترن اسم عبدالرحيم الغول عضو مجلس الشعب عن نجع حمادي وعضو مجلس جمال مبارك المعروف بالمجلس الاعلي للسياسات بكل الاحداث والحوادث التي تقع في دائرته، حتي اصبح محل اتهام من الجميع، بسبب خصوماته وخلافاته العنيفة مع خصومه السياسيين.

يقول محمد خلف حسين موظف بالمعاش: علي مدار سنوات طويلة كنا ندرك أن «الغول» يقول أكثر ما يفعل فهو لم يخدم أحد من أهل دائرته إلا من أجل مصلحته، فنجد أن تأشيرات العمل مثلا لا تذهب للفقراء المحتاجين بل تذهب لمن لا يستحق من ابناء «العمد» وكبار العائلات حتي يضمن ولاءهم له والسيطرة علي اصواتهم في الانتخابات، وله ضحايا في كل قرية من قري الدائرة فهو لا يتردد في التنكيل بكل من يحاول معارضته




يؤكد «أحمد علي مصطفي»: سجل «الغول حافل السواد، وليس أدل علي ذلك من حادثة مصرع ابن «فهمي عمر» وآخرين في انتخابات عام 2005 والأحداث الدامية التي جرت في ذلك الوقت ولعب دورا كبيرا في وقوعها وهو مشهور بتأجير «البلطجية» لارهاب معارضيه وكذلك يعد من «أمهر» الناس في تلفيق التهم للآخرين كما حدث في انتخابات مجلس الشعب عام 2000 .



من جانب آخر: نفي أحد قيادات الحزب الوطني بقنا الشائعات التي ترددت بقوة حول رفع الحصانة البرلمانية عن «الغول» لاتهامه بأنه أحد أسباب وقوع حادث نجع حمادي، وأن التحقيقات ستظهر كل شئ، ويقول سعد حساني علي معروف للجميع أن «همام الكموني» هوأحد رجال «الغول» والذي كان يستعين به دائما في الانتخابات وغيرها!




وأضاف الآن يتنصل «الغول» من معرفته بمرتكبي الحادث كعادته عند وقوع احد رجاله«البلطجية» وضلوعهم في ارتكاب الحوادث الاجرامية وتساءل: إلي متي سيظل هذا الغول قابعا علي صدورنا محتميا بالحزب الحاكم الذي آن الأوان لأن يختار من يمثله بشرف ودون اساءة.



الأسقف يعترف


عقب ارتكاب الحادث المأساوي، وقبل مرور 48 ساعة، التقي الانبا كيرلس بالصحفيين ومراسلي وكالات الانباء بمقر مطرانية نجع حمادي، حيث أكد خلال اللقاء قيامه بإبلاغ اجهزة الامن قبل الحادث عن المسجل الخطر محمد أحمد حسين وشهرته «حمام الكموني» المتهم الرئيسي في المذبحة، مشيرا إلي معرفته وعلمه بقيام «البعض» باستئجار المسجل الخطر لاستخدامه في ارتكاب حادث انتقامي ضد الأقباط، قائلا: «كان يوجد ترتيب وتدبير مسبق لتنفيذ الاعتداء بالاعتماد علي البلطجية والخارجين علي القانون»، بل إن الاسقف كشف تحت تأثير الصدمة بأنه هو شخصيا الذي كان مستهدفا بعد احتكاك سيارة الجناة بسيارته عقب خروجه من أداء الصلاة واتجاهه للمطرانية ولكنه تمكن من الإفلات والدخول سريعا لمقره بالمطرانية.



.. ويتراجع عن تصريحاته



أفاد مصدر قريب الصلة بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، أن البابا شنودة اعرب عن عدم ارتياحه لتراجع الانبا كيرلس اسقف نجع حمادي عن اتهاماته للاجهزة الأمنية بالتقصير، وتورط قيادات بالحزب الوطني في تدبير المذبحة واستهدافه هو شخصيا لولا يقظته.. قيادات بالكاتدرائية قالت للبابا إن كيرلس تراجع في حديثه للفضائيات عن تصريحاته التي اعلنها عقب الجريمة البشعة ونشرتها بعض الصحف، مما تسبب في اهتزاز موقفه واحراج الاقباط .

رد البابا - حسب المصدر المطلع- انه لم يحرج الاقباط وانما احرج نفسه.


التقي كيرلس البابا شنودة عقب الاحداث وقدم له تقريرا يوضح جميع الابعاد ورؤيته لما حدث والمتورطين في تدبير المذبحة0 استمر اللقاء لمدة ساعتين بالكاتدرائية، بدا خلالها الاسقف في حالة سيئة لتأثره الشديد بمصرع الاقباط ليلة عيد الميلاد. كان كيرلس قد تحدث بطريقة حادة جدا مع الكاهن عبد المسيح بسيط والقمص صليب متي ساويرس في اتصال تليفوني ببرنامجي 90 دقيقة والعاشرة مساء، حيث اتهم الأول بأنه «كاذب» عندما عاد ترديد ما سبق وصرح به الاسقف0 وقال للقمص ساويرس : «أنت ماتعرفش حاجة لأنه قاعد في القاهرة ولم تكن متواجدا بموقع الأحداث!!



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


موقف وطني حقيقي للأزهر الشريف :


وفى موقف نقدره ونجله من شركاء الوطن الوطنيين المتفهمين لجرح الوطن الواحد مصر الغالية على قلوبنا جميعاً أدان فضيلة شيخ الأزهر الأعمال الإجرامية والإرهاب الدموي والقتل وأعمال الحرق والتدمير والسلب والنهب التي جرت فى نجع حمادى وبهجورة والقرى المحيطة


شيخ الأزهر من نجع حمادي


دم المسلم كدم المسيحي مصون .

إفهموا الإسلام وعودوا لرشدكم


يجب علينا جميعًا أن نكون من الذين يُصلحون ولا يُفسدون .. يبنون ولا يهدمون. نعمة الآمان من أجل النعم. الأمة التي تسودها نعمة الامان .. يسودها أيضًا الرخاء والاطمئنان والتقدم والرقي. الإنسان الذي يُعمِّر هو الإنسان الآمن على عرضه .. على نفسه ..



على حقوقه. الانسان الآمن هو الذي يبني ولا يهدم ويستطيع أن يُنتج ويستثمر ويقدم الخير لأمته.
الأمة التي يسودها التنازع والتخاصم والعنصرية البلهاء والعصبية الغبية من المستحيل أن تتقدم.
أي خير يأتي لمصر سيأتي لنا جميعًا مسلمين ومسيحيين .. وأي مصيبة ستصيبنا جميعًا.
نقول لأولئك القلة الجاهلة التي لا تفهم الإسلام: افهمو الإسلام وعودوا إلى رشدكم.
كثير من الإخوة المسييحن يخدمون بلادهم ويحبونها مثلما نحبها نحن.
تأثرت كثيرًا عندما قرأتُ في الصحف أن المهندس ساويرس كانت له قضية ونجح فيها.
المهندس ساويرس يعمل لديه المسلم والمسيحي.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــ







































‏ليست هناك تعليقات: